العاصي - أسرة التحرير 

شرعت ميلشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" التابعة للوحدات الكردية، بإحصاء عدد النازحين العراقيين في مخيم الهول للنازحين السوريين والعراقيين بريف الحسكة الشرقي، شرقي سوريا، تمهيداً لإعادتهم إلى العراق من خلال تسليمهم للحكومة العراقية.

وفي الصدد، قال "فراس علاوي" رئيس تحرير موقع الشرق نيوز لبلدي نيوز: "بعد سيطرة تنظيم "داعش" على مناطق واسعة من غرب وشمال العراق شهدت المنطقة عملية نزوح، ازدادت بعد بدء العمليات العسكرية للتحالف ضد التنظيم".

وأضاف العلاوي بأن النزوح كان باتجاه تركيا وكردستان ومناطق شرق وشمال سوريا التي كانت المحطة الأولى قبل الدخول إلى تركيا، ولكن بعض العراقيين استقر بها".

وأردف قائلاً، "بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" على المنطقة وازدياد حالات النزوح وكذلك أسرى وعائلات التنظيم، أصبح الأمر عبء على تلك المخيمات وعدم قدرة قسد على تأمين احتياجات المخيمات".

وأوضح العلاوي بأن هناك اتفاقية بين "قسد" والحكومة العراقية لتسليم المعتقلين العراقيين من التنظيم لدى قسد إلى السلطات العراقيين، والسماح للنازحين بالعودة لمناطقهم طواعية أو إجبارية، مشيراً أن قسد أعلنت في وقت سابق عن الإعادة الطوعية لكل من يرغب من النازحين العراقيين، مِمّن تهجروا من مناطقهم جرّاء العمليات العسكرية في العراق ضد التنظيم والتي انتهت مسبقاً".

ويقطن مخيم الهول أكثر من 70 ألف نازح عراقي وسوري ويعانون من نقص في الخدمات الطبية والإغاثية والصحية مما أدى إلى وفاة عدد كبير من الأطفال كان آخرها وفاة ثلاثة أطفال نازحين جرّاء نقص الرعاية الصحية بداية الشهر الجاري.

المصدر - وكالات