حذرت وزارة الدفاع الأمريكية أمس الثلاثاء روسيا بعد القصف الذي تعرضت له مدينة حلب بالقذائف التي تحمل غازات كيميائية، مطالبة إياها بالسماح للمحققين بتفتيش الموقع.

ووصفت  وزارة الدفاع الأمريكية هذا الهجوم بـ«العبث بموقع هجوم يشتبه بأنه بالغاز».

وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون: «نحذر روسيا من مغبة العبث بموقع آخر لهجوم يشتبه بأنه بالأسلحة الكيميائية، كما نحث روسيا على تأمين سلامة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى يتسنى التحقيق في هذه المزاعم بصورة عادلة وشفافة».

كما حذر النظام السوري من عدم استخدام «ذرائع كاذبة» لشن ضربات جوية على منطقة وقف التصعيد في إدلب.

وأضاف: «نتواصل على مستويات عليا مع الحكومة الروسية والجيش الروسي لتوضيح أن أي هجوم على إدلب سيمثل تصعيدا طائشا للصراع».

وسبق أن أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها ستحقق في هجوم حلب، بعد أن طلبت من النظام السوري منها إرسال فريق إلى المدينة لتقصي الحقائق.

وستكون منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مخولة بتحديد ما إذا كان قد وقع هناك هجوم بأسلحة كيميائية فعلا، وتحديد المسؤولين عن هذا الهجوم.

المصدر: وكالات