العاصي – أسرة التحرير


أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء، أن قاعدة "حميميم" الجوية في سوريا فقدت مساء 17 سبتمبر، الاتصال مع طائرة استطلاع روسية "إيل -20" تحمل 14 عسكريا.


وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن "الاتصال انقطع بطاقم الطائرة إيل-20، بينما كانت تحلّق فوق البحر الأبيض المتوسط على بعد 35 كلم من الساحل السوري في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم الجوية"، مشيرة إلى ان الطائرة اختفت عن شاشات الرادار قرابة الساعة 11 ليلاً.


وأضافت الوزارة: "وفي الوقت نفسه، رصدت أنظمة رادار المراقبة الجوية الروسية إطلاق صواريخ من الفرقاطة الفرنسية أوفيرن التي كانت في تلك المنطقة".


وذكرت الوزارة أن مصير من كانوا على متن الطائرة الروسية غير معروف، وأن قاعدة "حميميم" الروسية نظمت عملية بحث وإنقاذ.


من جانبها نقلت "رويترز" عن مسؤول أميركي قوله، إن "الولايات المتحدة تعتقد أن الدفاعات الحكومية السورية أسقطت الطائرة الروسية بطريق الخطأ، أثناء تصديها لصواريخ إسرائيلية".


وكالة "فرانس برس" الفرنسية نقلت عن الجيش الفرنسي قوله: "لا علاقة لنا بهذا الهجوم".


يُشار إلى حادثة اختفاء الطائرة الروسية، جاء بعد ساعات قليلة من هجوم جوي إسرائيلي استهدف القواعد العسكرية التابعة للنظام وإيران في اللاذقية وجبلة وحميميم ومواقع أُخرى عدة.

المصدر: وكالات