العاصي – (وكالات)

أعلن الجيش التركي، اليوم الإثنين، بدأ أنشطته الاستطلاعية، منذ يوم أمس، لتأسيس نقاط مراقبة لخفض التصعيد في محافظة إدلب.

وجاء في بيان موقع رئاسة الأركان التركية، إن الأنشطة الاستطلاعية تندرج في إطار التحرك العسكري الذي ستجريه القوات التركية في إدلب، بالتنسيق مع قوات باقي الدول الضامنة لمحادثات "أستانا".

وأضاف البيان، أن تركيا وروسيا وإيران أتفقوا على إنشاء مناطق خفض التوتر خلال محادثات "أستانا"، بهدف إحلال وقف إطلاق النار، وإنهاء الاشتباكات، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وتوفير الظروف الملائمة لعودة النازحين إلى ديارهم، وحل الخلافات بالطرق السلمية.

وأشار البيان، إلى أن الجيش التركي يواصل مهمته في إدلب في إطار قواعد الاشتباك المتفق عليها بين الدول الضامنة في "أستانا".

وكان قد  قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم السبت، أنهم يخطون خطوة جديدة في إدلب، بالرغم من كل المحاولات التي تريد منعهم من ذلك.
وأضاف أردوغان، أنهم سيخطون نحو إدلب لتكون مكانا آمنا للسوريين، وأنهم مسؤولون عن حماية إدلب من الداخل، والضامن الروسي سيحميها من الخارج.
بدوره قال مصطفى سيجري قائد في لواء المعتصم التابع للجيش السوري الحر، أن فصائل الحر تستعد لدخول إدلب بدعم من القوات التركية.
وأضاف أن الفصائل التي تمثل جزءاً من حملة "درع الفرات" التي بدأت العام الماضي على الحدود السورية التركية لم تبدأ بعد العملية.
وأشار إلى أن الجيش السوري الحر بدعم من القوات التركية أصبح على جاهزية كاملة لدخول المنطقة، لكن حتى هذه اللحظة لم يحدث أي تحرك.

المصدر: وكالة الأناضول